مسؤول حكومي يشن هجوماً حاداً على السعودية.. وقبائل اليمن والجوف تحذر ..؟

اليوم السابع - خاص

 

شن مسؤول سابق في رئاسة الجمهورية هجوماً حاداً على المملكة العربية السعودية، لاحتجازها منذ أشهر للواء أمين العكيمي محافظ الجوف الموالي للحكومة اليمنية المعترف بها.

 

وحذر المستشار الإعلامي لوزير الإعلام مختار الرحبي في تغريدة على صفحته الرسمية على موقع التدوين المصغر " تويتر " من استمرار احتجاز اللواء العكيمي، وعدم السماح له من العودة إلى اليمن.

 

وأضاف الرحبي في تغريدته "قبائل بكيل وقبائل اليمن تجتمع في مأرب للمطالبة بسرعة إخلاء سبيل الشيخ اللواء أمين العكيمي الذي تمنعه السعودية من العودة إلى اليمن.".

 

https://twitter.com/alrahbi5/status

 

واجتمعت أمس الثلاثاء، في محافظة مأرب، قبائل بكيل وقبائل اليمن، للمطالبة بسرعة إخلاء سبيل المحافظ العكيمي، المحتجز في السعودية - ومسؤولين حكوميين آخرين منذ أشهر - بتهمة التفريط والإهمال ما أدى إلى سقوط محافظة الجوف بيد الحوثيين.

 

وحذرت القبائل من استمرار احتجاز اللواء العكيمي، ومهددة التحالف والرئاسي والحكومة

 بالتصعيد في حال لم يستجاب لمطالبها .

 

وكانت وسائل إعلام قد تحدثت أن الشيخ العكيمي، تم احتجازه من قبل السلطات السعودية، ووضعه على مايبدو تحت الإقامة الجبرية، ومنعه من الظهور او الادلاء بأي تصريح لوسائل الإعلام.

 

وكان، الشيخ وائل العكيمي، نجل الشيخ أمين العكيمي، قد دعا في وقت سابق، من خلال صفحته الرسمية بموقع "فيسبوك" إلى مواجهة التحالف، وفتح صفحة جديدة مع الحوثيين.

 

وأضاف العكيمي بأن التحالف تعمد استنزافهم واستنزاف شبابهم، وبعد ما وصفه بالكم الهائل من التضحيات تم الاعتقال والإذلال له ولقبائله وأصبح يتعامل معهم كمرتزقة ويقوم بأعمال لا ترضي إي يمني شريف.

 

واتهم الشيخ العكيمي، السعودية والإمارات باستخدم المال والنفوذ لتدمير اليمن.. دعياً إلى عقد مصالحة وطنية يمنية، بعيداً عن التدخلات الأجنبية، خصوصاً السعودية التي ظهرت أطماعها ورغبتها في إطالة أمد الصراع، حسب منشوره على منصة فيسبوك.

 

ومحافظ الجوف ليس المسؤول اليمني الوحيد المحتجز لدى السلطات السعودية، وتحتجز المملكة منذ عدة قيادات كبيرة في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.

 

ويرى مراقبون أن إحتجاز المحافظ العكيمي، جاء رداً على احتشاد رجال قبائل الجوف عند الحدود السعودية للمطالبة بإطلاق سراحه، وان اعتذاره لأول مرة عن مشاركته في القتال مع التحالف، دليل واضح على نيه العكيمي في التكفير عن أخطائه والوقوف مرة أخرى ضد التحالف وفتح صفحة جديدة مع الحوثيين لمواجهة التحالف بقيادة السعودية.

باسم رامي