رسميا.. الانتقالي يدعو لتسليمه كامل حضرموت ويتوعد بالحرب - تفاصيل

اليوم السابع – متابعة خاصة:
اتهم المجلس الانتقالي الجنوبي، عبر عضو الجمعية الوطنية الجنوبية في المجلس، وضاح بن عطية، مجلس القيادة برئاسة العليمي، إلى تسليمه كامل محافظة حضرموت، وإخراج القوات المحسوبة على حزب الإصلاح وباقي القوى منها، متوعدا بشن الحرب على الأخيرة حال رفضها الخروج باعتبارها "حوثية".

وقال ابن عطية، في تغريدة على حسابه بموقع التدوين المصغر "تويتر"، إن ما وصفها بالقيادات الوطنية وكل فئات المجتمع الحضرمي "تطالب بإخراج قوات المنطقة الأولى الشمالية من وادي حضرموت ويطالبون بتسليم الأمن بالوادي للنخبة الحضرمية".

مضيفا أن "الاتفاقات تؤكد على ضرورة خروجهم إلى الجبهات، المنطق والواقع يقول أن عليهم العودة لحماية مناطقهم من بطش الحوثي"، خاتما: "اخرجوا بشرفكم قبل..."، في إشارة لاستخدام القوة.
https://twitter.com/atayyh/status/1526957193114931201

في تغريدة ثانية، رأى وضاح بن عطية أن "الجنوبيون هم من يدير الجنوب إدارة كاملة مدنية وعسكرية"، معتبرا ذلك "من أساس تحالفنا مع القوى التي تقاوم الحوثي وهو مطلب آني".

واعتبر "أي طرف يرفض ان يترك الجنوب لأهله وأصروا على استمرار بقاء قواتهم وسطوتهم على مناطق جنوبية" بأنه "توجه  انقلابي منهم على الاتفاق"، متوعدا بأنه سيتم "التعامل معها كقوات احتلال حوثية".
https://twitter.com/atayyh/status/1526910260836966402

وفي وقت سابق، قال رئيس اللجنة الإعلامية لمخرجات لقاء حضرموت العام، أسامة بن فايض إن “جماعة الإخوان تنشر مجاميع مسلحة في وادي حضرموت لزعزعة الاستقرار بعد خروجهم من السلطة”.

وأضاف فايض، في مداخلة على قناة "الغد المشرق"، ان ”المجاميع المسلحة المنتشرة في حضرموت تأتي من خارج المحافظة ولا تتبع المنظومة الأمنية على الإطلاق”.

جاء ذلك، غداة إعلان قيادة الهبة الحضرمية، حالة الاستنفار بوادي حضرموت، داعية أبناء المحافظة للاستعداد "لأي طارئ"، كاشفة عن معلومات قالت إنها تؤكد "سعي قوى من خارج حضرموت لجر المحافظة لصراع مسلح عبثي تنفيذاً لأجندة حزبية".

وحذرت قيادة الهبّة الحضرمية، في بيان تداولته وسائل إعلامية موالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، مساء الإثنين، أبناء المحافظة "من الانجرار خلف أي دعوات مشبوهة الغرض منها زعزعة الأمن والاستقرار".

وجاء في البيان أنه "تم رصد عملية تحشيد لعناصر مسلحة من خارج المحافظة بشكل مفاجئ بغرض زعزعة أمن الوادي"، مشيرة إلى أن "هناك قوى فقدت مصالحها تحاول إدخال حضرموت في دوامة صراع مسلح خدمة لأجندة حزبية"، في إشارة للفريق علي محسن الأحمر الذي يتهمه الانتقالي بالتورط في عمليات الاغتيالات والتفجيرات الأخيرة التي حدثت في عدة محافظات جنوبية، 

البيان أكد "رفض الهبة الحضرمية لأي تواجد عسكري من خارج المحافظة تحت أي مسمى"، داعية "لعقد اجتماع طارئ غداً الثلاثاء لتدارس خطة مواجهة تداعيات التحشيد العسكري بالوادي".

وطالبت التحالف بقيادة السعودية والإمارات "بسرعة التدخل لإيقاف أي تحشيدات مليشياوية من خارج المحافظة".