الكشف عن معلومات تدين عمار صالح باغتيال ضابط في الانتقالي (تفاصيل حصرية)

اليوم السابع - متابعة خاصة:

كشف مصدر امني في العاصمة المؤقتة عدن، معلومات جديدة تدين عمار صالح، شقيق عضو مجلس القيادة، طارق محمد عبدالله صالح، باغتيال ضابط في قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، عقب ساعات على احتجاز 20 من ضباط وافراد قوات طارق صالح في عدن.

وقال مصدر أمني إن مسلحين على متن سيارة "هايلوكس" أطلقوا النار على الملازم في قوات "اللواء الأول دعم وإسناد" سالم سيف الردفاني، أثناء مروره على متن سيارته في الطريق البحري الرابط بين مديريتي المنصورة وخورمكسر شرقي عدن.

مضيفاً أن الملازم الردفاني لقي مصرعه على الفور متأثراً بإصابته البليغة، في حين فر المهاجمون إلى جهة مجهولة.

وذكر أن الردفاني يعد أحد المقربين من أركان حرب اللواء الأول دعم وإسناد معين المقرحي.

وجاء الاغتيال بعد ساعات من كشف المقرحي في تدوينة على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، تفاصيل احتجازه أكثر من 20 ضابطا وجندياً من "المقاومة الوطنية حراس الجمهورية" في بئر أحمد بالبريقة غرب عدن بعد ساعات من وصولهم على متن رتل قادم من الساحل الغربي، متوعداً أي قوات شمالية.

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=1041028266824908&id=100027532333198

ويتهم ناشطون جنوبيون، مسؤول الأمن القومي في قوات "المقاومة الوطنية حراس الجمهورية" العميد عمار صالح، بالاشراف على تنفيذ عمليات استهداف لضباط وقيادات في المجلس الانتقالي تعارض بشدة أي تواجد للقوات التي يقودها شقيقه طارق في العاصمة المؤقتة عدن.