السعودية تستكمل الخطوات الأخيرة لإنشاء ألوية "درع الوطن".. والبدء بإزاحة الانتقالي عن المشهد.. تفاصيل

اليوم السابع - خاص

 

كشفت مصادر خاصة لـ "اليوم السابع" عن وصول قوات عسكرية ضخمة قادمة من منفذ الوديعة الى مدينة عدن (جنوب اليمن).

 

 

وأوضحت المصادر انه من ضمن العتاد والقوات العسكرية التي وصلت الى عدن، 

12 قاطرة محملة بـ الخيام والفرش والبطانيات والمولدات الكهربائية.

 

 

وأشارت المصادر إلى انه كان من المفترض ان تصل تلك القوات والقاطرات التي تحمل الدعم اللوجستي لقوات "درع الوطن" إلى مقر معسكر قيادة التحالف بقصر معاشيق في عدن قبل يومين على الأقل، ولكنها تأخرت بسبب تعرقل مسيرها في محافظة أبين نتيجة قطاع قبلي في الطريق العام بمودية .

 

وأكدت المصادر ان لجنة سعودية كانت بانتظار وصول تلك القوات، من أجل إستكمال إجراءات تجنيد افرادها و اخذ بصمات الجنود من أجل إعتماد مرتباتهم الشهرية، وان اللجنة السعودية غادرت مدينة عدن بعد ان استكملت اجراءات تجنيد الافراد - درع الوطن - وأخذ بصماتهم .

 

 

وكشفت وسائل إعلام محلية قبل أيام نقلا عن ما أسمته بـ مصادر مطلعة، أن تعزيزات سعودية متجهة من منفذ الوديعة في طريقها إلى عدن، تضم عتادا وتجهيزات عسكرية كبيرة، ستعقبها تعزيزات بشرية .

 

وكانت القوات السعودية سلمت قوة تابعة للعميد طارق صالح وكتائب من لواء "درع الوطن" قصر معاشيق الرئاسي لحمايته، بالإضافة إلى منشآت أخرى حيوية في عدن ضمن تحركات سعودية لإحلالها بدلاً عن القوات الجنوبية الموالية للانتقالي الجنوبي الذي تسعى إلى حله.

 

وأشارت المصادر إلى أن قوات "درع الوطن" المشكلة أخيراً بدعم سعودي، عملت على اغراء واستقطاب مجاميع من القادة العسكريين في صفوف القوات الجنوبية، كان بينهم أسامة الردفاني الذي كان قائد كتيبة تتبع ابو الحارث القبلي، الذي تم تعيينه مؤخراً قائد لواء مع "درع الوطن" ( العمالقة ).

 

ويرى مراقبون، انه عقب إستكمال وصول المعدات والعتاد العسكري والقوة البشرية، بالأضافة الى غياب اللواء عيدروس الزبيدي وعدم رجوعه الى عدن، و تعيين رشاد العليمي رئيس المجلس الرئاسي للقيادي بالمجلس الإنتقالي أحمد الصالح مستشار لرئيس مجلس القيادة، قرب موعد تنفيذ المخطط السعودي بإزاحة الانتقالي الجنوبي من المرحلة القادمة.

باسم رامي