تجدد الإتهامات بين الإصلاح والسعودية .. والأخيرة تصف قيادات الحزب بالمتأمرين ( تفاصيل )

اليوم السابع - متابعات خاصة

 

ليست المرة الاولى التي يُتراشق فيها الاتهامات بالخيانة والفشل والتأمر، بين قيادات كبيرة في حزب الاصلاح ( أخوان اليمن)، وسياسيون وصحفيون سعوديون وإماراتيون. 

 

وتصاعدت تلك الإتهامات بين قيادات من الإصلاح، ومسؤولين سعوديين حول فشل التحالف في حربه باليمن و الهزائم الكبيرة التي منيت بها القوات الحكومية والتحالف في مواجهة الحوثيين .

 

ورفض الصحفي السعودي المقرب من البلاط الملكي عبدالله ال هتيلة، اتهامات البرلماني اليمني بحزب الإصلاح شوقي القاضي، للمملكة بالتسبب بإنهيار جبهة نهم ووصول الحوثيين إلى محافظة الجوف .

 

وقال ال هتيلة مخاطباً القاضي : ‏ "الجميع يعلمون أنك تكذب بعد أن تعلمتم أساليب ‎التضليل وتنفيذ ‎المؤامرات في محاولة للدفاع عن فشلكم في 2011.".

 

وأضاف، من سلم جبهة ‎نهم هو من سلم ‎صنعاء، و ‎المملكة هي من دافعت عن ‎مأرب وأنت في ‎تركيا تشتري الشقق .

 

و أختتم الهتيلة قائلاً: وتتآمر بائساً مع بعض ‎الدويلات و ‎تركيا ضد ‎المملكة .

 

وهذه ليست المرة الأولى التي يوجه فيها البرلماني بحزب الإصلاح شوقي القاضي اتهاماته لقيادة التحالف بالفشل والتأمر على اليمن من اجل تمزيقه وإراقة دم ابناءه، "حد تعبيره"

 

وسبق ان اتهم عضو البرلمان في كتلة " الاصلاح " شوقي القاضي في منشور على صفحتة الرسمية بالفيس بوك ان التحالف فشل في "إعادة الأمل" ، وفشل في "إنهاء الانقلاب" ، وفشل في "إعادة الشرعية" ، وفشل في "بناء اليمن الجديد"، وفشل في "إقامة النظام الاتحادي" ، وهذه هي الأهداف التي أعلنها "التحالف" و"مؤتمر الرياض" حسب تعبيره .

ومؤكدا بالقول : "وزيادة علی هذا الفشل فقد تسبَّب التحالف بإراقة دماء اليمنيين وقتل آلاف منهم، وآلاف الجرحی والمصابين، ونزوح الملايين، ولجوء عشرات الآلاف، ودمار البيوت والممتلكات.

 

 

خالد فارس