"البِيض" يهاجم العليمي ومجلس القيادة وينعتهم بهذا الوصف

اليوم السابع - متابعة خاصة:

انضم "البيض" إلى التصعيد الذي يواجه به المجلس الانتقالي الجنوبي، مجلس القيادة على خلفية استعداداته لتنظيم فعالية الاحتفال بالعيد الوطني للجمهورية اليمنية في العاصمة عدن، واصفاً رئيس المجلس رشاد العليمي وأعضاء المجلس بـ "القطعان"، محذراً من قلب الطاولة.

وقال نجل الرئيس الجنوبي السابق في دولة ما قبل الوحدة 22 مايو 1990، هاني علي سالم البيض: "اي حركات استفزازية لأبناء الجنوب من قبل زعران الوحدة او الموت بمناسبة 22 مايو الفاشلة سيكون نوعاً من البلطجة السياسة والسقوط التهريجي !".

https://twitter.com/Hani_albeed/status/1527681921462976512

مضيفاً: "الموقف السليم ان تلتزم هذه القطعان المعتلفة الصمت وتفكر بشكل سليم بعيدا عن اي إستفزاز وسوء تقدير لحساسية هذه المناسبة المأساوية والمرفوضة جنوباً وتقديرا لطبيعة المرحلة التي نمر بها وإلا ستختبط الرصه على الجميع !".

مردفاً: "على الجنوبيين وتحديدًا النخب والنشطاء ان يتمسكوا بإعلان فك الارتباط الذي اعلن في 21 مايو 1994، بعد شن الحرب على الجنوب وإلغاء اتفاقية الوحدة الطوعية بين الدولتين".

وأوضح "البيض" أن "إعلان فك الارتباط هو حجة سياسية ودستورية ومبدأ لنضال أبناء الجنوب وعملهم الوطني الهادف لاستعادة الدولة واستكمال سيادتهم".

https://twitter.com/Hani_albeed/status/1527673015038791681

داعياً الجنوبيين إلى "رفض مصطلح انفصال الذي يسوقه اعدائهم (يقصد الوحدويين) في إعلامهم الفاسد والبعض يتناوله بعفوية اوعدم إلمام سياسي كافي قولوا فك ارتباط او استعادة الدولة".

وقال "انتم ليس حركة انفصالية بل شعب وارض وهوية وتاريخ وحضارة وأمجاد ضاربة تتكرر وتتمدد وسوف تعاد بقوة تضحيات هذا الشعب العظيم وانها ثورة حتى النصر".

https://twitter.com/Hani_albeed/status/1527675539477217283

يأتي ذلك في وقت تسود حالة من التوتر بين مجلس القيادة والمجلس الانتقالي الجنوبي، على خلفية الاحتفال بالعيد الوطني الثاني والثلاثين للجمهورية اليمنية، ذكرى إعادة توحيد شطري اليمن في العاصمة المؤقتة عدن.

وتحدثت مصادر عن انتشار عسكري وأمني غير مسبوق لقوات الانتقالي في عدن، بالتزامن مع توعد قياديين وناشطين في المجلس بمنع اقامة أية فعالية احتفالية بالعيد الوطني في المدينة أو أي محافظة جنوبية، في حين هاجمت وسائل إعلام موالية للإنتقالي صانع الوحدة اليمنية الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح.

إلى ذلك، وجه نائب رئيس مجلس القيادة العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح، إلى احياء العيد الوطني 22 مايو بفعالية كبرى في العاصمة، داعياً إلى رفع صور عمه الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح. 

وذكرت وكالة المخا الإخبارية المقربة من طارق صالح، إن "العميد طارق صالح وجه بإقامة أكبر فعالية احتفائية بالوحدة اليمنية في العاصمة ، ورفع صور ولافتات عملاقة لصانع الوحدة علي عبدالله صالح".

ونقلت وكالة المخا عن العميد طارق صالح، القول إن "قيادة المجلس الرئاسي لن تلتفت لتلك الأصوات النشاز التي تحاول استفزاز القيادات الوطنية، وتحاول اختبار صبر قواتها".

مضيفاً أن "تهديدات بعض الأصوات النشاز بعدم إقامة احتفالات الوحدة، ليست أكثر من فقاعات هوائية، مردودة على من يصدرونها".

في السياق، دعت "المقاومة الجنوبية" إحدى التشكيلات التابعة للانتقالي إلى الاحتفال بذكرى إعلان فك الارتباط الذي يصادف 21 مايو من كل عام، حاثةً أبناء المحافظات الجنوبية إلى المشاركة في فعالية ستقام بالمناسبة صباح السبت بالعاصمة.