علي ناصر محمد يُحذّر من "خطر داهم" يهدد اليمن ويُعلن موقفه من هادي ومجلس القيادة - تفاصيل

اليوم السابع – متابعة خاصة:
حذر  الرئيس اليمني الجنوبي الأسبق، علي ناصر محمد، من خطر داهم يهدد اليمن ووحدة أراضيه، مؤكدا أن الأزمة اليمنية تشهد تعقيدات كبيرة.

وقال علي ناصر محمد في حوار أجراه "الموقع بوست": "نحن اليوم أمام خطر داهم يهدد مصير اليمن ووحدته وسلامة أراضيه"، مضيفا إن "علينا أن نواجه هذا الخطر ونوجد الحلول لتعقيدات الأزمة اليمنية وهي كثيرة ولا يمكن اختزالها في رئيس ذهب، أو مجلس جاء".

وبشأن عبدربه منصور هادي، تحدث محمد قائلا: "لم أكن أريد للرئيس عبد ربه منصور هذه النهاية، ولا أحد من اليمنيين كان يريد له ذلك، لكن أعتقد أن رئاسة عبد ربه منصور سقطت يوم خرج من صنعاء وهرب إلى عدن متراجعاً عن استقالته، ثم هروبه من عدن مرة أخرى".

واعتبر أن "رئاسة هادي انتهت حين فضل العيش في الخارج كل هذه السنوات وفقدت شرعيتها، لا أحد يستطيع أن يحكم الشعب اليمني من الخارج"، مشيرا إلى أن "هادي كان بمقدوره أن يتحرك، ويفعل شيئاً لوقف الحرب وإنقاذ بلاده وشعبه لكنه لم يفعل فكان على الاخرين أن يفعلوا ذلك على تلك الطريقة"، حسب قوله.

وتابع: "لا أدري من أين نشأ الانطباع بأن هادي كان يمثل أبين؟ هادي كان رئيساً لكل اليمن بصرف النظر عن المكان الذي ينحدر منه، جاء بانتخابات لم يكن له فيها منافس، وقاطعها الجنوب، وكانت فترته الانتقالية قد انتهت وتم تمديدها".

ويأتي حديث علي ناصر محمد بشأن ما اعتبره "الخطر الداهم الذي يتهدد وحدة اليمن"، بالتوازي مع دعوات وتحضيرات للمجلس الانتقالي الجنوبي لإقامة فعاليات مركزية، يوم غد السبت، في عدد من المحافظات الجنوبية لما اعتبرتها الاحتفاء بالذكرى الـ28 لإعلان فك الارتباط 21 مايو، وقبل يوم من الاحتفالات التي عارض إقامتها في عدن بمناسبة ذكرى توحيد شطري اليمن.